الثلاثاء، يونيو 26

العرافه




هل قابلتم يوما عرافه


لا اظن ان كثير منكم قد فعل لكن انا اقدر ان اقول نعم لقد قابلتها هل تذكرون اغنية عبد الحليم حافظ قارئة الفنجان


انا للأسف لم القاها في بيتها او مغارتها ولكني لي الحق فقط في محادثتها من بلوره مسحوره اجلس امامها لساعات اتحدث معها وتكلمني وتخبرني بالحقائق التي غابت عن عيني وهي امامي كلماتها بريئه ورقيقه دائما هي على صواب لم اجرؤ على ان اقترب منها كي احبها لأنها كما اخبرتني قد كتبت منذ الأزل لملك الجان وقد اخذتني مره لأراه وقد هالني شكله ولكنها كانت دائما بجواري منذ فتره القى بعض العفاريت علينا لعنه فدمرت البلوره التي كنت اراها من خلالها وظننت اني فقدتها للأبد ولكن في احدى الأيام وجدت من يهمس في اذني بصوت ناعم مرتعش يسألني انت يا هذا (انت ميت ولا ايه) لم اعرف ماذا اقول اهذا انت ؟


وكيف وصلتي اللي قالت في رقه وثقه انا اعلم كيف اجدك دائما سألتني عن حالي بدونها


ومن جديد اعادت الي الألهام


حتى عندما كنت في اصعب الامي وحزنت لألم صديقي وجدتها تكلمني من وراء السحاب مرة اخرى وتسألني


ماله صاحبك؟


وفتحت لها قلبي كالعاده واخبرتها بكل الأمر


وكعادتها اخبرتني بكل ما يهمني وفهمت منها كيف يكون الكلام وعجزت ان اشكرها


احيانا اسألها ان لكل ساحر بلوره سحريه يرى فيها الأجابات ولكني لم اراكي تنظرين في اي بلوره قالت في هدوء


انت برج ايه؟


واجبتها برج الأسد وفي لمح البصر كانت قد اخبرتني بكل اسراري وصفاتي حتى تمنيت ان تتوقف قبل ان تخبرني بما اخجل ان تعرفه امرأة عني وقلت لها حسنا لقد اقتنعت


وعندما سألتها عن صاحبي سألتني كعادتها عن برجه وطبعا لم اعرف فأخبرتها بيوم ميلاده ومنه اخبرتني بالكثير


اعرف انكم تحسدونني عليها انا نفسي احسد نفسي عليها


انها صديقتي الجديده التي لم اتوقع ان القاها ابدا انا لا اعرف كيف بدا الأمر وكيف اصبحنا اصدقاء ربما كان سحرا خفيا لم اعرفه


بقي ان اخبركم امرا واحدا


ان ساحرتي من بنات شبرا



السبت، يونيو 23

اسف صديقي .....لم استطع ان احميك

اسف صديقي
نعم انا اسف ممكن تستغربوا وتقولوا انا عملت ايه زعله انا معملتش حاجه وهي دي الغلطه اني سيبت صديقي من غير ما اخد بالي منه وانا عارف كويس قد ايه هو كان محتاج حد يحميه وهو في ضعفه ده
انا حاسس اني شايف السيف مغروز بين ضلوعه والدم بينزف من جرحه وانا واقف ندمان اني اتأخرت عليه
لأنه فنان علمني حاجات كتير قوي اتعلمت منه يعني ايه جمال وازاي اشوف الجمال في حاجات بريئه ورقيقه ازاي لما اشوف ورده اشوف خجلها وجمالها وعلمني يعني ايه حريتي متأذيش حرية الناس واتعلمت منه اني لما يكون عندي صاحب اسيبه يعيش حياته بأسلوبه وبطريقته ومحاولش افرض فكري عليه وعلمي اني مش قاضي عشان احكم على الناس كل واحد يحاكم نفسه وفي الأخر ربنا يحاكمنا كلنا بس يا خساره اتعلمت منه حاجات كتير واتعلمت برده من ناس تانيه عرفتهم ان الدنيا مش خير وجمال بس الدنيا فيها وحوش وشياطين واتعلمت اني اذا كنت ضعيف مش هاقدر اتحمل الضربات الغادره يبقى لازم اضرب الناس قبل ما يضربوني اتعلمت اني لما الناس تخاف منك احسن ساعات من انها تحبك عشان كده مش هايحاولوا يلعبوا بيك اتعلمت امتى اكون ملاك واتعلمت امتى اكون شيطان اكدب واخدع واجرح ناس ولقيت الدنيا كده احلى قوي وبطلت انجرح صحيح ساعات مش بلاقي فرصه اضرب الأول وبنضرب برده على دماغي بس خلاص عرفت ازاي افاديها عشان اطلع بأقل خسائر بس يا خساره اتعلمت كل ده ونسيت اعلمك انت كمان كنت فرحان بيك وبأنك فنان جميل وقلبك طيب قوي نسيت اعلمك اللي انا اتعلمته لحد ما انت جربت انك تنجرح من ناس معملتلهومش حاجه
انا عارف ان الجرح مش جرح قصة حب لكن لو دورت كويس هتلاقي ان مشكلتك انك كنت صريح ومخدعتش حد فالنتيجه انهم هم اللي قرروا يردوا على رفضك ليهم بأبشع الأساليب واذوك قوي
ياريتني كنت جنبك من بدري يمكن كنت لفت انتباههم وقدرت اخدعهم ونكون احنا الظالمين احسن من اني سيبتك تكون مظلوم
الغريب اني اكتشفت اني اتعلمت كل حاجه عن القوه بس نسيت اتعلم ازاي اداوي ودلوقتي كان نفسي اداوي جرحك واوقف نزيفك بس يا خساره انا نسيت اتعلم اني اشفي الجرح عشان مكنتش فاضي اداوي
مش عارف اقولك ايه هل انت كنت غلطان انك كنت بريء في عصر خلصت منه الكرامه والشهامه والأخلاق انت بيقيت فارس جاي في زمن غلط احسنلك ترجع زمنك تاني او تتعلم انك تكون زيي فارس من فرسان الزمن الجديد
بجد يا صديقي انا اسف

السبت، يونيو 16

ولازال جانبي يؤلمني .......لكن كرامتي بخير


عبرت من سواقي المترو ناحية السلالم المتحركه

اسرعت الخطى كي الحق بالقطار الصارخ في الأسفل

وضعت قدما على السلم المتحرك
جذب قدمي في سرعه لم الحق به تعثرت

كدت اسقط على السلالم المعدنيه

القيت بنفسي ناحية السور

تمسكت بالسير الأسود المتحرك

تمالكت نفسي واعتدلت

وقفت معتدلا ولكن جنبي كان يؤلمني

من اثر الخبطه

كنت سعيدا انني لم اقع بالكامل ولم تهدر كرامتي امام الناس

لكن الألم كان قويا
كان جنبي يؤلمني
ولكن كرامتي كانت سعيده انها لم تسقط امام الناس

الخميس، يونيو 7

صوري في رحلة اسكندريه ولسه فاضل كتييييييييير





واخيرا وبعد طول انتظار فاخر جابلي الصور بتاعتي في اسكندريه انا طبعا كنت عايزكوا تفضلوا متخيلني شبه شوم كونري كده وانا كبير او حتى بيرس بروسنان بس مش مهم الواقع المر لابد من مواجهته

فاخر فعلا فنان في التصوير ايه رأيكم

السبت، يونيو 2

الواد محمد بتاع الفول


في شخصيات بتمر علينا وتخلينا غصب عننا نقف نتفرج عليها ونضحك شويه او نزعل ساعات وممكن برده نقف نستغرب منها
محمد بتاع الفول هو ولد صغير واقف في محل الفول بتاع ابوه عمره مش اكتر من 13 سنه بالكتير يعني
قصير القامه زي عم فرغلي ابوه مليان شويتين وعنده حتة كرش مش عارف لحق يكونه بالسرعه دي ازاي مع انه مش موظف حكومه ولا متجوز طبعا بس تشوفه وهو ماشي ناقص يدحرج ومع ذلك فحركته نشيطه جدا وبيقتح المحل من 7 ص يعني قبل كتير من المحلات الأخرى ويقف محمد لوحده الصبح يقطع الخضره للطعميه ويثبت القدره في مكانها على النار الهاديه ويظل يعاكس في اللي رايح واللي جاي ويتريق على الأولاد اللي اكبر منه وبيشتغلوا في المحلات المجاوره الغريب اني تخيلت محمد هذا لو انه التزم بدراسته فقط وترك مهنة ابيه لربما رأيته ببدانته هذه مسخرة الطلبه الذين لا يجدون متعه اكثر من السخريه من كل طفل او طفله بدينه وربما اصبح ضعيف الشخصيه لا يفقه من خبرات الحياه شيء ولكنه الآن يتلعم الكثير من الدنيا هو يعرف معنى ان يعطي للرجل الفقير الذي يمر عليه صباحا بعض الطعام ليفطر به بدون مقابل اللهم الا الدعوات له ولوالده بالصحه والخير ويعلم ان عليه ان يعير جيرانه بعض المواد اذا نقصت لديهم من شنط واوراق وملح وبصل لأنه سوف يحتاجهم في يوم ما وسيقرضونه ما يحتاج ايضا وهو يعلم متى يرفض ان يعطي شخصا مشاكسا البضاعه على الحساب لأنه ليس عبيط ولن يستكرده احد وايضا تعلم ان يعطي الزبائن المضمونين بضاعتهم اذا لم يتوفر لديهم فكه في جيوبهم ويدفعون لاحقا لنهم زباين مضمونين ولن يخسرهم عشان ربع جنيه مالوش لازمه وهو ما لا يدركه ال كل بائع عرف معنى التجاره واهمية رضاء العميل هو ايضا يعرف ان عليه ان يدفع للبعض كي يسكتوا عنه من التموين والضرائب وخلافه
هو الآن لم يصبح طفلا ذو 13 عاما هو الآن رجلا عاملا يعرف مسؤلياته قد تقولون لي انه يفقد اجمل ايام عمره وطفولته في هذا الشقاء ولكنني لا ارى ذلك في عينيه الضاحكه دائما فهو سعيد جدا بكونه اصبح رجلا يعمل وليتك تسمعه وهو يسمس كل واحد من اقرانه حسب وظيفته فهذا الواد فينو شغال في الفرن الأفرنجي وهذا جبنه شغال عند البقال وغيرهم اما ذلك الواد الذي لا يناديه الا بإسم الصايع فهو لا يعمل لقد كان يعمل في محل الجزاره ولكنه تركه بعد ان مل من العمل اصله عيل حرع ومش راجل
لقد اصبح يقيم الأشخاص بعملهم ويعتبر نفسه من قوى الشعب العامله
الغريب انه لم يترك المدرسه كل ما في الأمر ان مدرسته صنايع او تجاره لا اذكر بالضبط فقد اخبرني من قبل ولا اذكر الآن المهم انهم لا يهتمون بالحضور او الغياب هو فقط يترك اباه في ايام الأمتحان عشان يروح يمتحن
الجميل هو اني وجدت اباه يعامله معاملة رجل لرجل لم يعد منظر الواد بليه اللي الأسطى عمال يفرغ فيه عقده واحباطاته بل هو الآن مثله مثل اي موظف ليه حقوق وممكن يعترض على رأي ابوه في الشغل في حدود الأدب وضحكت جدا عندما احتدم النقاش بنهم مره واخذ يبرطم بكلام غير مفهوم فنهره ابوه بتقول ايه ياض فاسرع قائلا بقولك هاتجيب خضره للطعميه دلوقتي ولا استنى شويه فتناسى الأب ما حدث واسرع قائلا لأ استنى شويه لما نعوز واللي هنا يخلص ابقى روح جيب وانتهى الموقف في هدوء
قد يكون محمد مظلوم في هذا الوضع وقد لا يكون انا لا اعرف
اخبروني برأيكم واشخاص مثله قابلتموهم