الأربعاء، يناير 11

وصحي المارد

انا جدي زمان حكالي تحت البلد دي مارد



في تراب الأرض غاطس

مدفون وفوقيه بلاوي


قطران وحديد ودبش


وفوقه دبحوا كبش


علشان ميقومش ابدا


وعيونا متشوفوش


كان جدي تمالي يدعي


تيجي ايد تنش وتحفر


ونشوف من تاني مارد


يلم كل شارد


يخضر المزارع


ويدور المصانع


ويعلم في المدارس


بسنانه الحاميه ينهش


في ضلوع اللي خاربها


واللي يجيها يحاربها


لكن يا خساره جدي مات السنه اللي فاتت


في طابونه عيش شاطوه


الخبطه كانت شديده وقع مقامش تاني


عالأرض دمه سال


اكمن دمه حامي


عمل في الأرض مجرى وصلت للألف مارد


صحت في شعب بلدي مليون مارد ومارد


وقفوا في وش الرصاص بالحق وبالهتاف


واتزلزلت بلادي


كان نفسي يا جدي تحضر

وتشوف اهلك وناسك


الخوف هجر عيونهم ومكانه في كرامه


متشكرين يا جدي دمك بدأ الحكايه