الخميس، يونيو 10

جيت اكحلها



مثل مشهور قوي جه يكحلها عماها

اصعب موقف تتحط فيه انك تكون بتعز شخص معين جدا وهو جدع معاك جدا وتقعد تدور على حاجه تعملها تنفعه وتبقى كويسه كده ويحس انك شايل جميله فبدل ما تعمل حاجه تفيده تعمل حاجه تضره وتتحول لأنسان ناكر للجميل ويبقى لسان حال الناس بص مش هو ده اللي انت واقف معاه اهو بيضرك فتبقى انت مش عارف تعمل ايه لأن الموقف شكله منيل فعلا

كتير ده بيحصل وانا نفسي حاليا مريت بموقف تمام كده

مديري في الشغل وبيعاملني كأني اخوه الصغير وانا بحترمه جدا لكفائته واخلاقه وشخصيته ده غير الجمايل اللي عملها معايا

حبيت اجرب حاجه جديده في الشغل علشان تبقى تطوير لشغلي ويبقى الناس عارفه ان اختياره ليا كان صح لكن المشكله اني دبسته في مشكله تانيه خالص كنت ناسيها بقيت لا انا عارف اوريله وشي علشان اعتذر ولا عارف اسكت واسيب الموضوع كده

النهايه طبيعي كان لازم نتقابل بحكم الشغل مقاليش حاجه خالص ولا حتى وبخني واتعامل عادي خالص قدام الناس

وتاني مره دخلتله وافتكر الموضوع سالني بأستغراب يا ابني حديعمل كده رديت بكلمه واحده وبدون ما ارغي كتير زي عادتي واشرح مبرراتي

هي كلمه واحده انا اسف

سكت ومعلقش وقالي خلاص روح شوف الشغل بقى

بس انا عارف انه مش هيزعل وهينسى بعد شويه الموقف لكن بفكر ان صحيح التسرع ممكن يكون نقمه رهيبه ويخسرنا ناس مهمين في حياتنا ويخلينا نغلط غلطات مش معقوله علشان كده حتى لو نيتك كويسه فكر الف مره قبل اي خطوه مبقولش نبقى سلبيين ونمشي جنب الحيط وبلاش افكار جديده لكن بقول نفكر ونسال ونتشاور الف مره قبل ما ننفذ بأندفاع

تحياتي لصديقي ورئيس م ياسر

وسلام كبير قوي لفاخر صاحبي اللي علمني ازاي اعترف بغلطي واعتذر مادمت غلطان


سلااااااااااااااااااااااااام