الأربعاء، سبتمبر 17

انا عايز من ده





انا عايز من ده

"وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم "
اللهم لك الحمد على نعمك التي لا تعد ولا تحصى
فكرت كثيرا في نعمة اصدقائي حولي وبالذات المدونين الذين تعرفت عليهم خلال هذه الفتره التي قضيتها في التدوين ووجدت في كل منهم صفة او صفات احببتها فيهم وتمنيت ان اقتبسها واتعلمها منهم ومن جاور السعيد يسعد فتمنيت الأتي
احمد سووو خفة دمك وجدعنتك والكاريزما التي تتمتع بها
نوران بنت خيخه شجاعتك وصدقك مع نفسك قبل الناس
هبه دوبه حكمتها ونصائحها الغاليه
كاميليا شفافيتها ورومانسيتها
آبي اشراقتها وحبها للحياه ولماضتها
شيماء الجيزى الحيويه الرهيبه التي تملكها
احمد الصباغ لباقته المذهله وقدرته على التنظيم
ابو خالد ابوته الفياضه ونور قلبه اعزه الله
خالد همس الأحباب طيبته وعشريته وجدعنته
نيجرو دخوله القلوب بلا استئذان واخلاقه الجميله وخفة دمه الرائعه
رندا كرمها الحاتمي وطيبتها
لي لي خفة دمها واسلوبها الساحر وشياكتها الجميله
ابن حجر العسقلاني اخلاقه وفنه الجميل
مريم من اسكندريه جدعنتها وتدينها وجرئتها
شاهي امومتها برغم طفولتها والطيبه اللي بتشر منها بصوره تجنن ربنا يحفظها
جاد صراحتها المجنونه
فرنسا هانم جرائتها وعقلها الكبير وقلبها الطيب الصافي
دعاء مواجهات رومانسيه خارقه وايمان ينبض
احمد غردقه رجل بمعنى كلمة رجل كريم وعزيز وشهم ونعم الأخ
سمر الشافعي رقتها وطيبتها
ليساندرا ذكائها الأدبي وروعة فكرها
كنت هنسى قوس قزح سعيها للخير دايما ورسوماتها الجميله
لسه ناس كتير عايز اقول عنهم ومش عايز انسى حد علشان ميزعلش مني لكن انتم كلكم عارفين اني بحبكم كلكم وانا اخترت عينه من الناس اللي بحبهم جدا ولسه في ناس كتير عايز اقولها لكن انا بقى قررت اسيبكم تكملوا انتم كل واحد يقول مين شايف فيه صفه بيحبها ونفسه يتعلمها منه وتبقى فيه
لما فكرت لقيت اننا بنكمل بعض بصداقتنا بنكمل بعض

اما بعيد عن المدونات فأنا لي اصدقاء في حياتي يكملوني واكملهم فطرت معاهم امبارح في البيت وحسيت انهم جزء مني

ده اللي بشوفه فيكم كلكم يا اصحابي اما عن نصفي الأخر وحلم حياتي فكعادتي كلما اردت ان اصف لها شيء يعجبني فيها توقفت الكلمات وعجزت عن النطق واكتفيت بأن ابتسم وادعي لها ان يبارك الله فيها ويحفظها لي

كل سنه وانتم جميعا بخير اغتنموا عشر المغفره وادعوا لي

سلام اخوكم ايهاب

الأربعاء، سبتمبر 10

ان تحبه وتخشاه

ان تحبه وتخشاه
كلما فكرت مع نفسي ايهم ابدا به ان احبه اولا ام اخشاه
ففكرت ان اتأمل نعمه علي وفضله واتأمل وعيده للمذنبين والعاصين واقارن ايهم يطغى على ذهني ويدعوني الى الألتزام اكثر
فبدأت بوعيده وتهديده للعاصين
اللهم تب علينا واغفر لنا وارحمنا
وجدت اني كلما سمعت من امام في خطبه عن عذاب واهوال يوم القيامه ارتعب من فكرة طول المده وهول الألم فأنت لا تفكر فقط في ذلك ولكن فكر ايضا في ان ينظر الله اليك بعين الغضب اللهم استر علينا ونجنا لقد سمعت ان من الناس من سيتساقط لحم وجوههم من عتاب ربهم لهم على ذنوبهم فما بالي بمن يغضب الله عليه ولوهله شعرت بالخوف والرعب ماذا لو سقطنا ماذا لو كانت ذنوبنا ستحرمنا من ان نكون ممن يظلهم الله في ظله يوم لا ظل الا ظله تخيل كل هذا ولم نرى لا الجنه ولا النار بعد ز
ولكن قبل ان اقرر ان يكون دافعي الأول هو خوفي منه
فكرت ان انظر ايضا الى رحمته وسعة مغفرته ومنحه التي لا تعد ولا تحصى علينا
وتذكرت ما سمعت عن فرحة الله بعبده التائب وتذكرت ان الله يغفر الذنوب جميعا
وانها يظل يغفر الذنب ونعود اليه ثم نتوب فيغفره ثانية ونعود الى الذنب ثم نتوب فيغفره ثالثة ويظل كذلك نعود ونتوب ويغفر لا يحرمنا باب التوبة ابدا حتى تطلع الشمس من مغربها او تخرج ارواحنا
سمعت عن مغفرته فذهلت منها
وسمعت عن تقبله لعباده ورحمته بهم سمعت عن الأعرابي الذي قال لرسول الله لأن سالني عن ذنوبي لأسألنه عن رحمته وغفرته لا اذكر تفاصيل الحديث ولكني عندما سمعت رد الله عليه " لا نعاتبه ولا يعاتبنا " تخيل ان يكون الله رحيما به ويقبل كلام الرجل
نظرت حولي عل نعمته علي فوجدت نعما كثيره جدا لا اشعر بها لمجرد انها موجوده بكثره واني ولدت وجدتها
كلما بحثت اكثر في حبه لعباده وجدت اني احبه اكثر
ووجدت اني احق بالتوبة اليه واستغفاره حبا فيه قبل ان يكون خوفا من عذابه ولكني لا ازال اخاف عذابه فلو اني لم اتب فماذا يكون حالي
لذلك قررت انشاء ا لله ان يكو حالي معه
ان احبه واخشاه
ولتبقى دائما محبتي له قبل خوفي
فلقد قال ان رحمته سبقت غضبه
اللهم لك الحمد على نعمة الأسلام وكفى بها نعمه
كل سنه وانتم جميعا بخير والى الله اقرب وعلى طاعته ادوم